تجريبي
حقيقي
xtrade logo

انواع التداول



التداول اليومي

أما المتداولون الذين لا تناسبهم سرعة و عدد صفقات تداول السكالبينج ، ولكنهم لا يرغبون في الاحتفاظ في صفقات لوقت يزيد عن اليوم الواحد ، قد يكون التداول اليومي مناسبًا لهم.

يفتح المتداولون اليوميون صفقاتهم و يغلقونها في نفس اليوم (على عكس متداولي السوينج) ، مما يزيل مخاطر أي تحركات كبيرة قد تحدث في الليل. وفي نهاية اليوم ، يغلق المتداولون صفقاتهم إما على ربح أو على خسارة. عادة ما يتم الاحتفاظ بالصفقات لمدة بين دقائق أو حتى ساعات ، ونتيجة لذلك ، تتطلب تلك الصفقات وقتًا كافيًا لتحليل الأسواق ومراقبة الصفقات بشكل متكرر على مدار اليوم. يعتمد المتداولون اليوميون على مكاسب صغيرة متكررة لجني الأرباح تمامًا مثل متداولي السكالبينج.

يولي المتداولون اليومين اهتمامًا خاصًا في التحليل الأساسي و التحليل الفني ، باستخدام المؤشرات الفنية مثل MACD ( الماكد) ، ومؤشر القوة النسبية RSI ومذبذب الاستوكاستك Stochastic ، للمساعدة في تحديد الاتجاهات السعرية وظروف السوق.



تداول السوينج

على عكس المتداولين اليوميين الذين يحتفظون بالصفقات لأقل من يوم واحد ، عادةً ما يحتفظ متداولين السوينج بالصفقات لعدة أيام ، على الرغم من أنها قد تستمر أحيانًا لعدة أسابيع.و ذلك لأن صفقاتهم تدوم لفترة زمنية طويلة ، فهم لا يهتمون في حصد تحركات السوق على المدى القصير ، لذلك لا يحتاج المتداولون إلى مراقبة الرسوم البيانية و صفقات التداول باستمرار على مدار اليوم.

مما يجعل هذا الأسلوب من التداول شائعًا هو نوعية المتداولين من حيث التزاماتهم اليومية (مثل وظيفة بدوام كامل) و لكنهم يرغبون في تنويع مصادر دخلهم و التداول في أوقات فراغهم. ومع ذلك ، من الضروري تخصيص بضع ساعات يوميًا لتحليل الأسواق قبل الخوض في أي صفقات و بعدها لمحاولة متابعة توقعات التحركات السعرية.

يميل المتداولون السوينج (وكذلك بعض المتداولين اليوميين) إلى استخدام استراتيجيات تداول مثل تداول الاتجاه وتداول انعكاس السوق أو الاتجاه والزخم و تداول الاختراق.



تداول السكالبينج

المضاربة هي أكثر أشكال التداول قصير المدى. يحتفظ المتداولون على صفقات السكالبينج بالصفقات المفتوحة لثوانٍ أو دقائق على الأكثر. تستهدف هذه التداولات او الصفقات قصيرة الأجل تحركات الأسعار الصغيرة خلال اليوم. والغرض من ذلك هو تنفيذ صفقات سريعة كثيرة العدد مع مكاسب او ربح قليل لكل صفقة ، و بنفس الوقت تتيح للأرباح بالتراكم على مدار اليوم بسبب العدد الكبير من الصفقات التي يتم تنفيذها في كل جلسة تداول.

يتطلب هذا النمط من التداول فروق أسعار قليلة أو سبريد منخفض وأصول ذات سيولة عالية. لهذا السبب ، يميل المضاربون إلى تداول أزواج العملات الرئيسية فقط (بسبب السيولة وحجم التداول المرتفع) ، مثل EURJPY و USDCAD و USDCHF.

كما أن المتداولين يفضلون التداول في الأوقات الأكثر زخما من حيث ارتفاع السيولة و عدد الصفقات ، و أثناء تداخل جلسات التداول حيث يكون حجم تداول أكبر ، وفي كثير من الأحيان تقلبات سعرية أكبر أيضا. يبحث المتداولون من خلال هذا النوع من التداول عن أقل فروق أسعار او عمولة ممكنة ، وذلك لأن المتداولين ينفذون صفقات في السوق بشكل متكرر ، لذا فإن دفع فارق سعر أكبر سيؤدي إلى تآكل الأرباح المحتملة.

يمكن أن تكون بيئة التداول السريعة المتمثلة في محاولة كسب بضع نقاط عدة مرات و بأكبر قدر ممكن طوال يوم التداول مرهقة للعديد من المتداولين و قد تستغرق وقتًا طويلاً ، نظرًا لأن المتداول سوف يحتاج إلى التركيز على الرسوم البيانية لعدة ساعات في نفس الوقت. نظرًا لأن هذا النوع من المضاربة يمكن أن يكون صعبا ، يميل المضاربون إلى تداول زوج أو اثنين على أكثر تقدير.



تداول صفقات و المضاربة

يركز المتداولون في هذا النوع من أنواع التداول على حركة الأسعار طويلة الأجل ، ويبحثون عن أكبر أرباح محتملة يمكن حصدها نتيجة التغيرات في الأسعار. لذلك قد تستمر الصفقات لمدة أسابيع أو شهور أو حتى سنوات. يميل متداولو الصفقات إلى تحليل الرسوم البيانية للأسعار على الإطار الزمني الأسبوعي والشهري لتحليل الأسواق وتقييمها ، وذلك باستخدام مجموعة من المؤشرات الفنية والتحليل الأساسي لتحديد مستويات فتح الصفقات واغلاقها.

و نظرًا لأن متداولي المراكز لا يهتمون بالتقلبات الطفيفة في الأسعار أو عمليات التصحيح السعري ، فإن صفقاتهم لا تحتاج إلى المراقبة بنفس طريقة إستراتيجيات التداول الأخرى ، وبدلاً من ذلك يراقب المتداول صفقته من حين لآخر لمراقبة الاتجاه الرئيسي و أداء الصفقات.



انواع تحليل التداول الرئيسية

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من التحليل يستخدمها المتداولون تحليل حركة السعر في الأسواق المالية و هي:

  • التحليل الأساسي
  • التحليل الفني
  • التحليل العاطفي أو السيكولوجي

أن أسلوب التداول الذي يستخدمه المتداولون يحدد نوع التحليل المجدي و الذي يجذب لهم اكبر قدر من النجاح في الصفقات. غالبًا ما يقوم المتداول بدمج أكثر من طريقة من هذه الطرق في استراتيجية التداول التي يستخدمونها.



التحليل الأساسي

يركز التحليل الأساسي على العوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تؤثر على العرض والطلب لأصل ما. يركز هذا النوع من التحليل على التحركات المحتملة لعملة بلد ما من خلال قوة أو ضعف التوقعات الاقتصادية لذلك البلد.

يركز المتداولون الذين يعتمدون على التحليل الأساسي مؤشرات الاقتصاد الكلي.و هي البيانات والتقارير التي يتم نشرها بانتظام في أوقات معينة، من قبل الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

هناك عدد من المؤشرات الرئيسية التي يحللها التجار الأساسيون:

  • قرارات سعر الفائدة للبنك المركزي
  • البطالة والتوظيف (أرقام التوظيف)
  • النمو الاقتصادي (نمو الناتج المحلي الإجمالي)
  • التضخم (CPI)
  • بيانات السكن
  • البيع بالتجزئة

يحلل المتداول الذي يعتمد على التحليل الأساسي بيانات الاقتصاد الكلي لبلد ما ، بالإضافة إلى سياسة البنك المركزي للحصول على فهم أفضل عن حالة اقتصاد ذلك البلد وصحته ، وما إذا كان يجب تداول تحركات الأسعار المستقبلية لعملة تلك الدولة أم لا.

عموما ، تعتبر البيانات الإيجابية أخبارا جيدة للعملة و تدعم صعود سعر أو قوة عملة دولة ما ، في حين أن التقارير السلبية تشير إلى انخفاض قيمة العملة او قوتها. ومع ذلك ، فإن حركة الأسعار في أزواج العملات او الأسهم تعتمد أيضًا على معنويات السوق وتوقعات البيانات. بشكل عام ، يمكن لإصدارات هذه البيانات والأحداث الكبرى أن تمثل أحيانًا فرص تداول جيدة.

تشتهر البنوك المركزية بكونها المحرك الرئيسي للأسواق ، وخاصة العملات الرئيسية مثل الدولار الأمريكي ، و بنكها المركزي الممثل في الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. تؤثر البيانات الصادرة من الولايات المتحدة على الأسواق المالية بشكل كبير ، وذلك لأن الولايات المتحدة هي أكبر اقتصاد في العالم.

على سبيل المثال ، يعد تقرير الوظائف الأمريكي المعروف باسم تقرير الرواتب غير الزراعية ( NFP ) في الولايات المتحدة إصدارًا رئيسيًا للبيانات لمتداولي الدولار الأمريكي. تعتبر القراءة المرتفعة بشكل عام إيجابية (صعودية) للدولار الأمريكي ، بينما تعتبر القراءة المنخفضة سلبية (هبوطية) للعملة. ومع ذلك ، فإن رد فعل السوق يعتمد بشكل كبير على مراجعة الشهر السابق وإجماع السوق والبيانات المصاحبة (مثل معدل البطالة في الولايات المتحدة ونمو الأجور).

يركز متداول النفط على تقرير مخزونات النفط الأمريكي الأسبوعي لأنه يميل إلى إحداث تقلبات كبيرة في الأسعار في خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت.

تلعب الأحداث الجيوسياسية أيضًا دورًا مهمًا في حركة الأسعار - على سبيل المثال كما في الانتخابات الرئيسية والاضطرابات السياسية وعدم الاستقرار العالمي و الأزمات التي يمكن أن تتسبب في خلق حالة من عدم الاستقرار في الأسواق المالية.



التحليل الفني

يدرس المتداولون الفنيون تحركات الأسعار السابقة للأصول على الرسوم البيانية ، و ذلك لمحاولة تحديد ظروف التداول الحالية و توقع حركة الأسعار المستقبلية للاسعار.

يحاول المتداولين عند استخدام الرسوم البيانية تحليل اتجاهات الأسعار وأنماطها وتقييمها ، والبحث عن إشارات للمساعدة في اكتشاف فرص ربح في المستقبل. حيث يستخدم المتداولون أدوات الرسوم البيانية الفنية مثل المؤشرات. يمكن للمتداول استخدام العديد من المؤشرات لتحليل الأسواق ، ولكن فيما يلي بعض من أكثرها شيوعًا / شيوعًا:

  • المتوسطات المتحركة (المتوسط ​​المتحرك البسيط ، تباعد تقارب المتوسط ​​المتحرك
  • البولنجر باند
  • مؤشر القوة النسبية (RSI)

عند استخدام المؤشرات الفنية ، يبحث المتداولون الفنيون عن نماذج الأسعار على الرسم البياني ، مثل "المثلثات" و "الأعلام" و "القيعان المزدوجة". بناءً على تلك النماذج ، يحدد المتداولون نقاط الدخول والخروج لكل صفقة. ومع ذلك ، من المهم معرفة أن التحرك السعري السابق لا يعتبر ضمانًا للنجاح في تنبؤ التحركات السعرية في المستقبل.



التحليل السيكولوجي

من خلال التحليل السيكولوجي يمكنك معرفة الاتجاه العام للسوق وما إذا كان السوق صاعدا أم هابطا. تتمثل الخطوة الأولى في تحليل معنويات السوق تحديد "الحالة المزاجية للسوق" ، حيث أن حركة السعر على الأداة لها علاقة قوية مع معنويات السوق.

تشكل العوامل الأساسية أسعار الفائدة و التوظيف والنمو الاقتصادي والتجارة العالمية ، فضلاً عن الأحداث الجيوسياسية. تؤثر أسعار السلع أيضًا على العملات ، خاصةً في البلدان التي تعتمد على تصدير السلع الأساسية ، مثل كندا وأستراليا.



كيف يتفاعل السوق مع التقارير الإخبارية المتعددة؟

يميل المتداولون إلى الشراء عندما تكون الأخبار الاقتصادية الصادرة من بلد ما إيجابية أو قوية ، و على العكس فهم يميلون للبيع عندما تكون الأخبار الاقتصادية الصادرة سلبية أو ضعيفة.

ومع ذلك ، فإن حركة السعر على الاصل تعتمد أيضًا على البيانات الصادرة و كونها تتجاوز تقديرات المحللين ام لا ، وبالتالي توافق أو تتجاوز توقعات السوق. وذلك اعتمادًا على تفاعل السوق مع مثل هذه الأخبار لفترة زمنية. اجمالا يقوم كل متداول بدمج تصورهم لمشاعر و سيكولوجية السوق في استراتيجية التداول التي يستخدمونها.



عقود فروقات فضة

يمكن للمتداولين والمستثمرين الاستثمار مباشرة في الفضة من خلال عقود الفروقات , ابدأ التداول في السلع الأساسية على مستوى العالم مع Xtrade.

فمن خلال نظام التداول المتقدم سوف تحصل على فرصة تداول فورية على عقود الفروقات الفضة. تساوى قيمة العقد لسلعة واحدة في عقود الفروقات السعر المعروض في عمله السلعة. على سبيل المثال، في حالة تداول الذهب CFD بسعر 1,200.50 دولار، فإن قيمة الأوقية الواحدة لمؤشر الذهب CFD هي 1,200.50 دولار.



عقود فروقات الذهب

يرغب العديد من المتداولين في تداول الذهب من خلال عقود الفروقات حيث يوفر تداول عقود فروقات الذهب فرصا استثنائية للمستثمرين في التحوط من أي هبوط حاد في الأسعار وخصوصا عند امتلاك الذهب.

على سبيل المثال: اذا كنت تمتلك كيلو من الذهب و حدث هبوط في سعر الذهب فمن خلال عقود الفروقات على الذهب يمكنك تنفيذ صفقة بيع وتحقق ربحا على كل هبوط مما يعوض خسارتك عند هبوط قيمة الذهب الفعلية.

ينطوي تداول عقود الفروقات على مخاطر خسارة كبيرة. تشتمل عملية التداول بالعقود مقابل الفروقات على درجة عالية من المخاطر وقد تخسر جميع رأس المال المستثمر. ويرجى التأكد من الفهم الكامل للمخاطر المترتبة على ذلك.