تجريبي
حقيقي
xtrade logo

مؤشرات الأسواق العالمية

مع الأهمية المتزايدة لسوق الأوراق المالية في عالم الاقتصاد، أصبحت أسماء مؤشرات الأسواق العالمية مثل مؤشر أو S&P 500 أو FTSE 100 أو DAX 30 جزءاً من المفردات اليومية. ويتساءل كثير من المستثمرين المبتدئين عن ماهية المؤشرات العالمية؟ وكيف يمكن الاستثمار فيها؟ وما هي أهم تلك المؤشرات؟ وهذا ما سنجيب عنه في السطور التالية.


ما هو تعريف مؤشرات الأسواق العالمية؟

يقيس مؤشر سوق الأوراق المالية مستوى الأسعار في السوق، حيث يقوم على عينة من أسهم المنشآت التي يتم تداولها في أسواق رأس المال المنظمة أو غير المنظمة أو كلاهما. وتعريف أكثر بساطة؛ مؤشرات الأسهم هو سلة من الأسهم. سعر مؤشر الأسهم هو متوسط بسيط أو مرجح للأسهم التي تشكل المؤشر. وهنالك نوعين من المؤشرات، المؤشرات التي تقيس حالة السوق بصفة عامة مثل مؤشر داو جونز لمتوسط الصناعة (DJIA ) ومؤشر ستاندرد أند بورز (S&P500) 500 ، وهناك مؤشرات قطاعية أي تقيس حالة السوق بالنسبة لقطاع أو صناعة معينة ومنها على سبيل المثال مؤشر داو جونز لصناعة النقل، أو مؤشر ستاندرد أند بورز لصناعة الخدمات العامة.


ما هي علاقة المؤشرات بالحالة الاقتصادية؟

طالما أن نشاط المنشآت التي يتم تداول أوراقها المالية في سوق رأس المال يمثل الجانب الأكبر من النشاط الاقتصادي في الدولة، وفي حال اتسم سوق رأس المال بقدر من الكفاءة فإن المؤشر سيكون في هذه الحالة مرآًة للحالة الاقتصادية العامة للدولة.
كما يمكن مؤشرات أسعار الأسهم، فضلا عن ذلك، أن تتنبأ بالحالة الاقتصادية المستقبلية وذلك قبل حدوث أي تغيير قبل فترة زمنية.
وهنالك سمات تطلق على أسواق الأوراق المالية، فعندما تكون حركة مؤشر أسعار الأسهم المتوقعة تتجه نحو الصعود، فإنه حينئذٍ يطلق على سوق الأوراق المالية السوق الصعودي ( Bull Market ) (أما حينما تكون حركة المؤشر المتوقعة تتجه نحو الهبوط فإنه يطلق عليه السوق النزولي ( Bear Market ).


ما أهم استخدامات مؤشرات الأسواق العالمية للمستثمرين؟

لمؤشرات سوق الأوراق المالية استخدامات عديدة تهم المستثمرين الأفراد وغيرهم من الأطراف التي تتعامل في أسواق رأس المال. وفي طليعة تلك الاستخدامات:
1- إعطاء فكرة سريعة عن أداء المحفظة المالية، حيث يمكن للمستثمر تكوين وجه مقارنة بين التغير في عائد محفظة أوراقه المالية - إيجابًا أو سلبا- مع التغير الذي طرأ على مؤشر السوق بوصفه يعكس محفظة جيدة التنويع، وذلك دون حاجة إلى متابعة أداء كل ورقة على حدة. وإذا كانت استثماراته في صناعة معينة وكان لهذه الصناعة مؤشر خاص بها، حينئذ يكون من الأفضل له متابعة ذلك المؤشر.
2- التنبؤ بالحالة التي سيكون عليها السوق، فإذا أمكن للمحلل معرفة طبيعة العلاقة بين بعض المتغيرات الاقتصادية وبين المتغيرات التي تطرأ على المؤشرات (ما يعرف بالتحليل الأساسي) فإنه قد يمكنه من التنبؤ مقدمًا بما سيكون عليه حال السوق في المستقبل.


ما الذي يجعل مؤشرات التداول مرغوبة؟

غالبا ما يفضل المستثمرون تداول المؤشرات مقارنة بتداول الأسهم الفردية. والفائدة الأكثر وضوحًا هي التنوع، حيث يوصي بها أغلب المستشارين الماليين كاستراتيجية لإدارة المخاطر.
فمثلا؛ يقل مستوى المخاطرة عند تنويع الاستثمار بين الشركات المختلفة، بينما يتعرض استثمارك بالكامل إلى درجة عالية من المخاطرة إذا استثمرت في شركة واحدة. وكما قال وارن بافيت "لا تضع كل البيض في سلة واحدة"
وهناك فائدة أخرى وهي القدرة على التداول على مدار الساعة، خاصة إذا كنت تستثمر في مؤشرات من مواقع مختلفة. كما أنه إذا حدث شيء في منطقة زمنية فإنه من المحتمل أن يؤثر ذلك الحدث في افتتاح السوق التالي.


استراتيجيات التداول في مؤشرات الأسهم

لا يجوز تداول مؤشرات الأسهم بشكل مباشر، فهي ليست سلع حقيقية وتوجد فقط لغرض توفير المعلومات، ولهذا لا تستطيع بيع أو شراء جزء من المؤشر. لكن بديل هذا، يقوم الأشخاص بتداول المؤشرات عن طريق الأدوات المالية على سبيل المثال:


التداول اليومي

وفيه يقوم المستثمر الذي يقوم بالتداول اليومي على مؤشرات الأسهم بفتح و إغلاق صفقات في نفس اليوم على أن يسترجع السيولة في الليل عندما يغلق سوق الأسهم.


المضاربة على المؤشرات العالمية (الاستثمار قصير الأجل)

ويمكن إجراء المضاربة على المؤشرات العالمية باستخدام روبوتات التداول أو يدوياً. إذا كان لديك رأس مال منخفض، فيمكنك أن تضارب على مؤشرات الأسهم بعقود قصيرة الأجل.


تداول مؤشرات الأسهم على المدى الطويل

ميزة هذه الإستراتيجية هي أنك لست بحاجة إلى مراقبة الصفقات طوال الوقت. لكن يجب أن يتم بأقل رافعة مالية أو حتى بدون رافعة مالية. لأنه في الأسواق المالية، عندما تبقى في السوق لفترة طويلة، تكون المخاطر أعلى ويجب عليك الانتباه إلى تأثير الرافعة المالية. فعلى الرغم من أن الرافعة ستساعدك على على زيادة المكاسب، و لكن في الوقت نفسه ستزيد من الخسائر.


لماذا نتداول العقود مقابل الفروقات ؟

  • عدم وجود رسوم تبادل لأنك لا تملك المؤشر ولا تكتسب أي حقوق أو التزامات فيما يتعلق بالأداة المالية.
  • عدم الحاجة إلى امتلاك أو تخزين المنتجات التي تستثمر بها، حيث يمكنك تداول المؤشر دون الحاجة إلى شراء أسهمه ودون أي تكاليف تمويلية أخرى.
  • يمكنك الإستفادة من التقلبات السريعة للأسعار والتحرك بحرية بين أكثر من أصل مالي دون شراءه مادياً.

ماهي مؤشرات الأسواق العالمية الرائدة؟


الولايات المتحدة الأمريكية:


داو جونز (Dow-Jones ): يحتوي هذا المؤشر على ثلاثين ورقة مالية تمثل 30 % من بورصة نيويورك.
ستاندرد أند بور S&P 500 ): ) يحتوي على خمسمائة ورقة مالية تمثل 80 % من القيمة السوقية للأسهم المتداولة في بورصة نيويورك.


انجلترا:

FT-30: يجمع هذا المؤشر ثلاثين من الأوراق المالية الأكثر أهمية في بورصة لندن.
FTSE-100: يتابع أعلى 100 سهم تداول في بورصة أسهم لندن. وبالرغم من أن أساسه في المملكة المتحدة، إلا أن العديد من شركات المؤشر لها نطاق تركيز عالمي وتكسب ربحًا خارج المملكة المتحدة، لذا فهو لا يتبع اقتصاد المملكة المتحدة بصورة وثيقة.


فرنسا:

مؤشر : CAC40 يتكون من 40 ورقة مالية للشركات الأكثر أهمية في بورصة باريس.


ألمانيا:

مؤشر : DAX يحتوي على 30 ورقة مالية تمثل 70% من رسملة البورصة.


اليابان:

مؤشر Nikkei: يحتوي على ورقة مالية تمثل حوالي 70% من رسملة بورصة طوكيو.


أستراليا:

ASX 200 : يتابع أعلى 200 سهم في بورصة الأوراق المالية الاسترالية.

هل أنت جاهز للبدء في تداول؟

ابدأ في التداول بفتح حسابك مع Xtrade اليوم

ينطوي تداول عقود الفروقات على مخاطر خسارة كبيرة. تشتمل عملية التداول بالعقود مقابل الفروقات على درجة عالية من المخاطر وقد تخسر جميع رأس المال المستثمر. ويرجى التأكد من الفهم الكامل للمخاطر المترتبة على ذلك.